الفنون والثقافة والتراث

تسعى المؤسسة إلى تشجيع مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في مجالات الفنون والثقافة والتراث؛ ودعم مجتمع الفنانين الناشئين المتنامي في الدولة؛ بالإضافة إلى تعزيز جميع مجالات الفنون والثقافة المحلية

تبرز أهمية دولة الإمارات العربية المتحدة في أنها واحدة من أكثر الدول نمواً وحيويةً في مجال الفنون والثقافة على الصعيدين الإقليمي والدولي. فبالإضافة إلى ظهور فكرة إنشاء متحفي جوجنهايم أبوظبي واللوفر أبوظبي، فقد قمنا في السنوات العشرة الأخيرة وحدها، ببناء اثنين من المعارض الفنية بدولة الإمارات ذات المستوى العالمي في كل من (أبوظبي ودبي)، وبينالي (الشارقة). وفي نفس الأثناء إستطاع الفنانين الإماراتيين من تطوير أنفسهم والظهور في الساحة الفنية بصورة سريعة جداً. نفتخر كثيراً بأن تنال دولة الإمارات العربيّة المتحدة الشرف في أن تكون أول دولة في العالم العربي تحظي بمنحها جناح دائم في معرض بينالي البندقية الفني ذات الشهرة العالمية. مما يتيح لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان فرصة تاريخية لدعم هذا النمو الهام والحيوي.

أولوياتنا في مجال الفنون والثقافة والتراث: