الصحة

تسعى المؤسسة إلى المشاركة في البحوث التي تسهم في تطوير القطاع الصحي في أبوظبي، وتقديم خدمات رعاية صحية متميزة، بالإضافة إلى تدريب العاملين في قطاع الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ مع التركيز بصورة خاصة على فقدان الذاكرة والحالات المتعلقة بها

تشير الأبحاث إلى أن ما يقدر بحوالي 26.6 مليون شخص في العالم يعانون من مرض الزهايمر، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى أربعة أضعاف بحلول العام 2050. وعلى الرغم من عدم ظهور هذا المرض بشكل ملفت للإنتباه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك باعتبار أن التركيبة السكانية للدولة معظمها من الشباب، فمن المتوقع أن يشكل هذا المرض مشكلة كبيرة في العقود القادمة. وكما هو معروف عن مرض الزهايمر بأنه من الأمراض التي يعاني منها الشخص المصاب ومقدمي الرعاية على حد سواء، فالحد من إنتشاره يعتبر الحل الأمثل للمرضى ومقدمي الرعاية والمجتمعات، وذلك لمحدودية العلاج في الوقت الراهن.

قامت مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان في سبتمبر من العام 2013 من خلال برنامج منتدى، بتنظيم ندوة بعنوان “نتائج علميّة جديدة حول كيفية الوقاية وعلاج مرضي الزهايمر والسكر”، تحدث فيها إثنين من كبار الباحثين الدوليين المختصين في هذا المجال وهما، الدكتور “جاكو توميليهتو” والدكتورة “ميا كيفيبلتو” من معهد كارولينسكا بالسويد. وسوف تقوم المؤسسة بمواصلة تطوير هذه الإستراتيجية في الأشهر القليلة المقبلة.