المؤسس

 سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان

أسست سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان هذا الصرح الخيري الداعم للفن والثقافة والتراث والتعليم والصحة – “مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان”؛ وتشغل سموها أيضاً منصب رئيس اللجنة المضيفة لـ “فن أبوظبي”.

وتهدف مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان إلى المساهمة في خلق مستقبل واعد لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة والإدراك الكامل لمواهبهم وإبداعاتهم وتحقيق جميع تطلعاتهم، حيث تقوم المؤسسة بدعم كافة مجالات الفن والثقافة والتراث والتعليم والصحة. كما تستضيف المؤسسة من خلال برنامج “منتدى” الخاص بها، سلسلة من المحاضرات التثقيفية والتعليمية التي تقدم للجمهور بواسطة مجموعة من رواد المفكرين والمبدعين المحليين والدوليين. إضافة إلى ذلك، تعتبر المشاريع الخيرية المجتمعية الموجهة للأطفال جزء هام من أعمال المؤسسة، حيث تمثل منبراً يمكنهم من خلاله الإسهام في خدمة المجتمع.

إن الدور الريادي الذي تقوم به المؤسسة هو نتيجة لاهتمامات والتزامات سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان تجاه الوطن والمواطنين، حيث تتمثل هذه الاهتمامات والالتزامات في دعم الفنانين الناشئين بدولة الإمارات العربية المتحدة وغيرهم من الفنانين العرب في بداية حياتهم، بحيث يمكنهم الإدراك الكامل لمواهبهم وإبداعاتهم وتحقيق جميع تطلعاتهم؛ وخلق فرص للمواطنين الإماراتيين تمكنهم من الانخراط في مجالات الفنون؛ والمحاولة للارتقاء بالفنانين الإماراتيين إلى أعلى المراتب مقارنةً بالفنانين من جميع أنحاء العالم، وذلك من خلال استخدام أحدث الطرق المبتكرة في نشر التراث الثقافي الغني الذي تتمتع به دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتُعد سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان من الأمهات المثاليات، مما جعلها تبدي اهتماماً واسعاً للعمل في مجال تنمية المرحلة المبكرة لحياة الطفل، حيث قامت سموها بالتعاون مع جامعة ييل بإنشاء مركزاً للتميز في العديد من الموضوعات مثل دعم جهود التوعية العامة لتعزيز الرعاية الفعالة للأطفال الصغار وتوفير منح دراسية للمواطنين ممن ستقع على كاهلهم مسؤولية العمل في مجال تنمية المرحلة المبكرة لحياة الطفل.

والأهم من ذلك، تعمل المؤسسة على الأسس والقيم التي تتمتع بها سمو الشيخة طيلة مسيرة حياتها وهي: التواضع والاحترام والتسامح والعمل الدؤوب والتفاني وتقديم الغالي والنفيس لخدمة مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبالإضافة إلى العمل الخيري الذي تقدمه من خلال المؤسسة، تقوم سموها بدعم العديد من الأعمال الخيرية الأخرى عن طريق الهلال الأحمر.

تلقت سمو الشيخة سلامة تقديراً دولياً لأعمالها الخيرية المجتمعية وخاصة في مجالات الفنون؛ فقد تم منحها العديد من الجوائز مثل جائزة “السيدة الأكثر شعبية لعام 2011” والمقدمة من قبل معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز، وتم منحها أيضاً “جائزة الشارقة للعمل التطوعي” عام 2012، كما ظهر اسمهما في مجلة “كانافاس” ضمن الـ 50 الأوائل الذين لديهم دور بارز في التأثير الثقافي والفني في منطقة الشرق الأوسط.

سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان هي زوجة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة. ولدى سموهم تسعة أبناء واثنا عشر حفيد.